الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المعجزة الخالدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسين
عـضـو جــديـــد
عـضـو جــديـــد


ذكر عدد الرسائل : 7
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

مُساهمةموضوع: المعجزة الخالدة   الأربعاء يونيو 04, 2008 4:38 pm

ولمّا كان هذا القرءان العظيم معجزة باقية ؛ صار من الصعب الإحاطة بجميع أسراره العظيمة ، وآياته البليغة ، وإن المؤمن ليعتصره الأسى ؛ إذا يرى أمته أعرضت عن كتاب ربها ، وما الإقبال على القرآن بالقراءة والهذ كهذ الشعر ، فكل يحسنُ هذا ، ولكن أين من يقف عند آياته ويتدبر كلماته ؟!

فهذه لفتة من المعجزات اللغوية

يقول المولى جل وعز ( ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ) الأنعام 151
وفي آية أخرى ( ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم ) الإسراء 31
فما الفرق بين الآيتين معشر المتأملون في آيات الله
أولاً معنى إملاق : فقر
ثم إنه سبحانه ينهى أن يقتل أحد أولاده بسبب الفقر أوخوفاً منه
أما الأمر الذي قل من تأمل فيه أحد منا هو أن الخطاب في الآية الأولى موجه إلى الفقراء وفي الثانية إلى من هم أفضل حالاً من الفقراء
كيف ذلك ؟
عندما يقول جل وعلا ( من إملاق ) فهذا يوحي بأن الفقر موجود عند الأب نفسه - فيقتل أولاده بسببه!
أما قوله سبحانه ( خشية إملاق ) فيوحي بأن الفقر ليس موجود عند الأب نفسه ولكنه يخشى أن يصاب أولاده بالفقر إن كثروا أو كبروا - فيقتلهم !
فنهى الخالق الرحيم بعباده عن ذلك لأنه سبحانه سيتكفل بأرزاقهم ( وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ) هود 6
فلما كانت الآية الأولى تخاطب الفقراء , ابتدأ بهم أنفسهم فقال : ( نحن نرزقكم وإياهم )
وكانت الآية الأخرى تخاطب من يخشون على أولادهم الفقر , ابتدأ بأولادهم فقال ( نحن نرزقهم وإياكم )

فسبحان منزل القرآن سبحانه من خالق رحمان
اللهم ارزقنا تلاوة كتابك آناء الليل وأطراف النهار على الوجه الذي يرضيك عنا
اللهم ارزقنا فهم كتابك والعمل به تعلمه وتعليمه
اللهم ارحم من قال آمين ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسين
عـضـو جــديـــد
عـضـو جــديـــد


ذكر عدد الرسائل : 7
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

مُساهمةموضوع: تتمة   الأربعاء يونيو 04, 2008 5:39 pm

ومن المعجزات العلمية ...
يقول سبحانه في سورة النور
( أو كظلمات في بحر لجّي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور ) الآية 40
لجّي : بمعنى عميق
تفسير الآية :
أن الكافرين أعمالهم السيئة كظلمات في بحر عميق يغشى هذا البحر موج من فوق هذا الموج موج آخر , من فوق الموج الآخر سحاب أي غيم ..إذا أخرج الناظر يده في هذه الظلمات لم يكد يراها أي لم يقترب من رؤيتها ... ثم يختم الله الآية بأنه من لم يهده الله لم يهتدِ

هذا البحر اللجّي أي العميق يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب !!
أحد الصيّادون كان جالسا يصطاد سمكا في بحر عميق ( لجّي ) وكان يستخدم صنارة طويلة فلاحظ أن حبل الصنارة يتجه عكس اتجاه الأمواج وعد الدراسات اكتُشف أن البحر العميق يتكون من أكثر من موج , موج في الجزء العميق ( اللجّي ) منه , وموج آخر على سطحه وموج ثالث بينهما ذو سماكة قليلة جدا يختلف عن الموجين ( الأعلى والأسفل ) من ناحية تردده وسماكته ..
إذاً هكذا نعرف أن البحر العميق ( أي الجزء العميق من البحر ) يعلوه طبقة رقيقة من الموج تختلف في ترددها عن موج الجزء الذي أسفلها , ويعلو هذه الطبقة جزء آخر له موج مختلف عن الطبقتين أسفله ( وهو السطح ) ثم من فوق السطح يوجد البخار المتصاعد من البحر نفسه في الغلاف الجوي ( أي السحاب )
أي أن البحر اللجّي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ......... فسبحان الله
ثم ما معنى ( ظلمات ) ؟
جرب أن تطفئ أنوار الغرفة التي تجلس فيها .. كم ظلمة سترى ؟ أليست ظلمة واحدة ؟
ما معنى ظلمات ؟ أهي مجرد صيغة مبالغة للإشارة إلى شدة الظلمة ؟
وإن كانت كذلك فبم تفسر أن الظلمات ( بعضها فوق بعض ) ؟...
اكتشف العلم الحديث أنه في البحر العميق ( اللجّي ) عندما تغوص فيه إلى عمق الـ 10 أمتار فإنك في هذا العمق ترى كل الألوان إلا اللون الأحمر تراه مظلماً أي أنك إذا غصت في البحر ومعك ورقة فيها ألوان فإنك في عمق الـ 10 أمتار سترى الورقة بوضوح إلا اللون الأحمر ستراه أسوداً
ثم إذا غصت أكثر وأكثر حتى تصل إلى عمق الـ 50 متراً سيختفي اللون الأصفر فتصبح ترى الورقة بوضوح عدا اللونين الأحمر والأصفر
ثم وفي عمق مختلف ستبدأ طبقة ظلمة جديدة ويختفي لون جديد إلى أن تصل إلى عمق منخفض جداً - وأذكّر هنا بكلمة ( لجي ) - فتختفي الألوان كلها بعد عدة طبقات ظلمة وفي هذي الحالة فإنك ترى أي لون أسوداً ولكن ليس كالظلمة الحالكة التي لا ترى فيها شيئا قط , وإنما ترى الأشياء سوداء كالظل أي أنك إذا أخرجت يدك في هذا المكان لن تكد تراها .....
سبحان الله .. من علّم محمداً صلى الله عليه وسلم أن للبحر العميق طبقات من الظلام , من علّم محمداً صلى الله عليه وسلم أن للبحر طبقات أمواج مختفلة ..
كل آية من آيات الفرقان تدل على أن نبينا صلى الله عليه وسلم كان موصولاً بالوحي معلّماً من قبل خالق السماوات والأرض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسين
عـضـو جــديـــد
عـضـو جــديـــد


ذكر عدد الرسائل : 7
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

مُساهمةموضوع: تتمة   الخميس يونيو 05, 2008 5:42 pm

لذلك كان هذا القرآن العظيم هو أعظم المعجزات التي أيّد الله بها رسله على الإطلاق .
كيف صار أعظم من عصا موسى التي ذهب بسببها مُلك أكثر الناس عتواً واستكباراً وأسلم لما عاينها أكبر سحرة الدنيا حينئذٍ ..
كيف صار أعظم من ناقة صالح التي كانت لعظمتها تشرب وحدها ما تشربه القبيلة كلّها مجتمعة ..
كيف صار هذا الكتاب أعظم من إحياء عيسى للموتى بإذن الله و خلقه من الطين كهيئة الطير فينفخ فيه فيكون طيراً بإذن الله ..
كيف صار هذا الكتاب أعظم من كل تلك المعجزات التي أجراها الله على أيدي رسله من قبل ..

الجواب هو ..أن هذا الكتاب كلام رب العالمين .. كتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , كتاب تكفل الله جل جلاه بحفظه , كتاب أُنزل رحمة للعالمين أجمع , كتاب لو أُنزل على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله , كتاب معجز في محتوياته وفي نظمه .. معجز نحوياً وبلاغياً وبيانياً وغيبياً وتشريعياً وعددياً وعلمياً وطبياً .. ليس في هذا الكتاب آية ولا كلمة بل وحتى حرفاً إلا وهو في مكانه , وأفضل من لو جيء بغيره .. كتاب عجز من بلغوا في الأدب مبلغاً عظيماً أن يأتوا بمثله .. كتاب اعترف حتى أكبر صناديد العرب بأنه معجز وأنه يعلوا ولا يُعلى عليه وإنه ليحطم ما تحته .. كتاب سمع منه أهل مكة فسجدوا كلهم ,مسلمهم و كافرهم , تأثراً بآياته وعجيب نظمه ..

ولا يسعني هنا أن أختم إلا بحديث رسولنا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم في سنن الدارمي :
يقول صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه واصفاً هذا الكتاب العظيم :
(كتاب الله فيه نبأ ما قبلكم وخبر ما بعدكم وحكم ما بينكم هو ‏ ‏الفصل ‏ ‏ليس بالهزل هو الذي من تركه من جبار قصمه الله ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله فهو حبل الله المتين وهو الذكر الحكيم وهو الصراط المستقيم وهو الذي لا تزيغ به الأهواء ولا تلتبس به الألسنة ولا يشبع منه العلماء ولا ‏ ‏يخلق ‏ ‏عن كثرة الرد ولا تنقضي عجائبه وهو الذي لم ينته الجن إذ سمعته أن قالوا ‏- إنا سمعنا قرآنا عجبا ‏-هو الذي من قال به صدق ومن حكم به عدل ومن عمل به أجر ومن دعا إليه هدي إلى صراط مستقيم )
فسبحان منزل الكتاب..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المعجزة الخالدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ~*¤®§(*§ المنتديات الاسلامية §*)§®¤*~ˆ° :: الساحة الدينيــة العامــة-
انتقل الى: